معلومات حول

معلومات حول

من نحن وماذا نقدّم لك؟

K7L هي ثمرة عشر سنوات من الأبحاث والمراقبة الدقيقة للأسواق ولمستهلكين جمعتهم علاقة وثيقة بالجمال عبر التاريخ، علاقة لا تزال في تطوّرٍ مستمر حتى يومنا هذا.

إنّ الجمالَ الخامَ يتجلّى ببروز الجوهر كزينةٍ بحدّ ذاته، ولا في تفضيل الزخرفة الخارجية على الجوهر. وكما الطعام أو الموضة أو الأعمال الفنيّة، يتم تصنيف الجمال بحسب جودة مكوناته والثقة التي يتحلّى بها ناقله. أي أنّ جوهر كل عمل مبتكر هو ما يفصل المنتج الفاخر عن المقلّد. من هذا المنطلق، ابتكرنا خط مستحضرات تجميل قوامها ومفعولها ذوي جودة عالية صارخة، وتتألقُ بجوهرِها كزيّها الوحيد المتميّز.

ركّزنا اهتمامنا كلّه على ابتكار خط مستحضرات يمتثلُ لأعلى المعايير المطلوبة من قبل فناني المكياج المحترفين. أي نكون بذلك قد أقمنا السبيل للمستهلكين نفسهم للحصول على المنتجات الفاخرة والنخبوية.

وفي سياق التزامنا بتكريس أقلّ قدرٍ ممكنٍ من الاهتمام بتصميم الماركة، قمنا بالتركيز على فعالية وظائف منتجاتنا لا على روعة غلافها. وسعينا إلى الوصول إلى درجات لونية جريئة وألوان ذات صبغة غنية ومنتجات سهلة الاستعمال وذات مفعول قوي عميق ويدوم مدة طويلة حتى حصلنا في نهاية المطاف على مجموعة شاملة من المنتجات التي تناسب أي امرأة مهما كانت المناسَبة.

ما أصل اسمنا؟

أردنا ربط الجذور العربية التي تحملها K7L بالعالم الغربي الذي نتمنّى أن يتبنّى الماركة في المستقبل القريب. بالنسبة للمستهلك الغربي، هذا الاسم عبارة عن رقم الحظ ٧ محصور ما بين حرفين اثنين. أما في المنطقة العربية فقد بدأ يُستخدم هذا الرقم بالعامية على نطاق واسع للفظ حرف الحاء الحلقيّ الذي لا يُنطَق في اللغة الإنجليزية. بالتالي، بالنسبة للناطقين بالعربية ليست K7L سوى لفظة "كحل" أي أنّها الكلمة العربية للكحل التقليديّ. بهذه الطريقة، نشفّر جذورنا في الماركة حتى تظل متصلة بأصلها أينما انتشرت حول العالم.